السفير زنيبر: سكان مخيمات تندوف مدعوون للانضمام إلى وطنهم

السفير زنيبر: سكان مخيمات تندوف مدعوون للانضمام إلى وطنهم

السفير 24

فضح السفير الممثل الدائم للمغرب في جنيف عمر زنيبر، الادعاءات الكاذبة التي تروج لها الجزائر عن طريق ممثلها في مجلس حقوق الإنسان، معتبرا ذلك بمثابة تصريف لعدائها تجاه الوحدة الترابية للمملكة المغربية.

وقال في رسالة وجهها إلى السفراء الممثلين الدائمين في جنيف والمكلفين بمهام لدى مجلس حقوق الإنسان، بمناسبة انعقاد الدورة الـ 48 للمجلس، بأن “هذا العداء يتجلى في تصريح وحدث جانبي، أجوف ولم يحظ بأدنى اهتمام، يروج لأكاذيب لا علاقة لها بجدول أعمالنا وأهدافنا”، وأن “هذه الضجة المتعمدة والمألوفة لا تخلف أي صدى، ولا يتم الإصغاء لها، بل على العكس من ذلك، تندد بها أغلبية الوفود، كما تتجاوب العشرات منها مع أجوبة الوفد المغربي التي تتوافق دائما مع المعايير”.

وفي معرض رده على السفير الجزائري، لم يفوت السفير المغربي فرصة الإشارة إلى ما تعيشه الأسر المحتجزة في تندوف من انتهاكات تعد الجزائر مسؤولة عنها، فقال: “هذه الانتهاكات يتم التنديد بها باستمرار أمام هيئات الأمم المتحدة، لاسيما من قبل آلاف الأشخاص الذين تمكنوا من الفرار من هذه المخيمات، كثير منهم كانوا من أهم قادة الميليشيات”.

وأضاف أن “سكان مخيمات تندوف، الذين يرفض تسجيلهم القادة الجزائريون، مدعوون للانضمام إلى وطنهم المملكة المغربية التي حولت أقاليم الجنوب في الصحراء المغربية منذ استعادتها سنة 1975 من صحراء قاحلة مهجورة إلى قطب للتنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، لا نظير له في المنطقة، لتصبح نموذجا للتحدي الذي تم رفعه على المستوى الدولي”.

 864 مجموع المشاهدات,  26 مشاهدة اليوم

الإدارة

مدير النشر

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.