وحسب المشتكون فان هذه الوضعية أصبحت تخلف استياء كبيرا لديهم وتجعلهم في حالات عديدة تحت رحمة بعض أعوان السلطة المحلية المعروفين بتجاوزاتهم في التعامل مع المواطنين”.

وأفادت مصادر “السفير 24” بأن “بعض رجال السلطة يمكثون طيلة اليوم تقريبا، في بعض المقاهي، دون اكتراث بتراكم الملفات فوق مكاتبهم الفارغة، وذلك خلافا لما ينص عليه المفهوم الجديد للسلطة، القائم أساسا على خدمة المواطنين والإنصات لمشاكلهم، بعيدا عن أي استعلاء أو شطط كيفما كان نوعه”.