وحسب مصادر محلية، أن الفتاة القاصر البالغة من العمر 16 سنة، وضعت حدا لحياتها شنقا، داخل منزل أسرتها بحبل وسط ذهول وصدمة أفراد أسرتها الذين وجدوها جثة هامدة، و أوضحت ذات المصادر أن الضحية أقدمت على فعلتها بعدما لم يقم والديها بشراء ملابس العيد لها.

وفور توصلهم بالخبر حل رجال الوقاية المدنية وعناصر الدرك الملكي وعناصر التشخيص القضائي وممثلي السلطة المحلية، بمكان الواقعة، حيث تمت معاينة جثة الهالكة، قبل أن يتم نقلها صوب مستودع الأموات بالمستشفى الإقليمي ببيوكرى، فيما تم فتح تحقيق لمعرفة ظروف وملابسات إقدام الهالكة على الإنتحار.