عين حرودة..البحر يلفظ جثث مرشحين للهجرة السرية بشاطئ زناتة – صور

عين حرودة..البحر يلفظ جثث مرشحين للهجرة السرية بشاطئ زناتة – صور

السفير 24 | كريم اليزيد

في حادث محزن ، لفظ البحر فجر هذا اليوم ، على مستوى شاطئ زناتة الصغرى “champs de tire” التابع للمجال الترابي لجماعة عين حرودة عمالة المحمدية سبعة جثث من بينهم جثة طفلة.

و لم تتضح بعد الملابسات و التفاصيل الكاملة لهذا الحادث المأساوي، حيث تشير المعطيات الأولية، بأن الضحايا قضوا نحبهم غرقا إثر انقلاب القارب المطاطي “ZODIAC” الذي كان يقلهم بمعية أكثر من خمسين مرشحا للهجرة السرية، تشير المعطيات الأولية بأنهم ينحدرون من منطقة قلعة السراغنة و نواحيها.

و أكدت مصادر كانت قريبة من مسرح الحادث لجريدة “السفير 24” الإلكترونية ، بأن هذه الفاجعة وقعت فجر هذا اليوم، و بأن بعض الناجين لاذوا بالفرار ، حيث شوهدوا من قبل مواطنين و هم يهرولون في محاولة للإبتعاد عن مكان الحادث، و ذلك بطريقة يغلب عليها التيهان توحي بأنهم ليسوا من أبناء المنطقة و غير عارفين بتفاصيلها.

و علمت جريدة “السفير 24” بأن عناصر الأمن الإقليمي بسيدي البرنوصي أوقفت أحد الفارين، حيث سلكت المساطر المعمول بها و سلمته لدرك المحمدية الذي وقعت الفاجعة في مجال نفوذه الترابي.

و في نفس السياق أكد بعض أبناء المنطقة العارفين بتقنيات استعمال القوارب المطاطية، بأن المحرك الذي تم استعماله في هذه العملية الفاشلة، لا يصلح لقطع المسافات الطويلة ، ما يرفع من الإحتمال بأن العملية انطلقت من منطقة قريبة و من احتمال أن منفذي العملية كانوا ينوون تسليم المرشحين للهجرة السرية لجهة أخرى في عرض البحر.

و لا زالت ، الى حد كتابة هذه السطور، عناصر الوقاية المدنية معززة بمجموعة من معلمي السباحة مرابطين بمكان الحادث، تحسبا لظهور ضحايا آخرين كانوا على نفس القارب .

و نقلت جثث الضحايا الى مستودع الأموات، حيث ستخضح لإجراءات التشريح الطبي بالتوازي مع فتح التحقيقات القضائية و البحث الجنائي ، بعد ضبط القارب المطاطي و المحرك المستعملان في العملية ، و بعد رفع الآثار الجنائية و البصمات الجينية من قبل تقنيي فرقة مسرح الجريمة التابعة للقيادة الجهوية الدرك الملكي بالدار البيضاء .

 5,405 مجموع المشاهدات,  8 مشاهدة اليوم

الإدارة

مدير النشر

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.