باحثون بجامعة نيويورك يطورون تقنية جديدة لحفظ الخلايا البشرية

باحثون بجامعة نيويورك يطورون تقنية جديدة لحفظ الخلايا البشرية

السفير 24 – ملاك دوى/ صحافية متدربة

تمكن باحثون بقسم الهندسة بجامعة نيويورك أبو ظبي، من تطوير تقنية جديدة تعتمد على تطوير ورق الترشيح لحفظ الخلايا البشرية بالتجميد، وذلك حسب وسائل إعلامية إماراتية .

وتوفر هذه التقنية للعلماء والقطاع الصناعي إمكانية استبدال الوسائل التقليدية المتبعة في الحفظ لمدة أطول للخلايا البشرية، عن طريق التجميد بطريقة أكثر فعالية وكفاءة.

وحسب بيان رسمي للجامعة، فإن تشابه نتائج التقنية الجديدة ونتائج الوسائل التقليدية، تتطلب مساحة تخزين أقل بكثير، لتوفّر مزايا هائلة مقارنة بتخزين وإدارة وتوزيع قوارير الخلايا المحفوظة تقليدياً بالتجميد.

وتقدّم هذه النتائج فرص واعدة لبنوك الخلايا الصناعية وللباحثين في هندسة الأنسجة، واختبارات الأدوية التجريبية، وغيرها من المجالات التي تعتمد على الحفظ الناجح وطويل الأمد للخلايا، كما يمكن استخدام التقنية الجديدة في مجال البنوك الحيوية، التي تتضمن مستودعات لتخزين العينات البيولوجية لأغراض بحثية.

ويعتمد أسلوب الحفظ التقليدي على وضع الخلايا في قوارير صغيرة، حيث يتم “تجميد” أنشطتها الأيضية في درجات حرارة منخفضة للغاية (80 درجة مئوية تحت الصفر أو أقل، عادة 196 درجة مئوية تحت الصفر للحفظ طويل الأمد). وبالرغم من فعاليتها في استرجاع الخلايا، تتطلب هذه الأساليب مساحات واسعة لتخزين عدد كبير من القوارير، ما يجعل من إدارة وتوزيع الخلايا مهمةً صعبةً ومكلفةً وتستهلك الكثير من الوقت.

وجرى نشر الدراسة في مجلة “أدفانسد بيوسيستمز” تحت اسم “حفظ الخلايا بالتجميد باستخدام الورق”، حيث يوضح من خلالها الدكتور محمد قسايمة الأستاذ المساعد في الهندسة الميكانيكية والبيولوجية الطبية بجامعة نيويورك أبوظبي، وزملائه في الدراسة، كيفية تطوير واستخدام ورق الترشيح التقليدي المصنوع من ألياف السيللوز كبديل بسيط وفاعل لتخزين وتبريد الخلايا بطريقة أكثر كفاءة. وتتيح هذه التقنية توفير مساحةً أكبر وسهولة في إدارة التخزين، حيث يمكن لف الأوراق الكبيرة أو طيّها أثناء تخزينها، ثم تقطيعها لاحقاً إلى أجزاء صغيرة خلال عملية استرجاع الخلايا دون الحاجة إلى إذابة العينة بأكملها.

وتعليقاً على ذلك، قال الباحث الرئيسي والمؤلّف المشرف على الدراسة، الدكتور محمد قسايمة: “تعمل المنصّة الورقي كحامل وواقِ ثلاثي الأبعاد للخلايا أثناء حفظها بالتجميد، ولذلك فهي تسهل عملية التخزين والإدارة وإمداد بنوك الخلايا بشكل كبير”.

وأشار الباحثون، إلى أن مساميّة الورق وشبكة ألياف السيللوز ثلاثية الأبعاد تعمل على توفير بيئة حماية فائقة للخلايا، ما يسهم في تعزيز قابليتها للحياة وحفظ محتواها أثناء فترة التجميد. وكنتيجة لذلك، تتمتع الخلايا المذابة عند تحريرها من الورق عقب التجميد بكفاءة، وتحظى بمعدلات قابلية للحياة مماثلة لنظيرتها في الوسائل التقليدية، كما تدعم الأوراق المستخدمة طريقة الحفظ بالتجميد لمزارع الخلايا ثلاثية الأبعاد، وتوفّر بعد إذابة الجليد بيئةً مرنةً للخلايا المتبقية داخل الورقة للنمو وتشكيل أنسجة ثلاثية الأبعاد ذات تصميمات مختلفة.

ومن جهتها، قالت الباحثة المساعدة السابقة في مختبر قسايمة، رؤى النمري: “على عكس استراتيجيات الحفظ بالتجميد القائمة على السقالات مثل شبكات الألياف وصُحف الألياف النانوية التي تتطلب هندسة الركائز بشكل متكرر لاستخدامها في عملية حفظ الخلايا بالتجميد، ترتكز التقنية المعتمدة في الدراسة على الأوراق السيللوزية البسيطة، حيث يتم حفظ الخلايا دون التأثير على قابليتها للحياة ونشاطها الأيضي”.

وبدورها، قالت الباحثة المساعدة في جامعة نيويورك أبوظبي، بافيثرا سوكومار: “بالإضافة إلى مزاياها العملية، تتيح هذه التقنية إمكانية إجراء تحقيقات في الأنسجة المتشكّلة بأبعاد متعددة وعلى فترات زمنية، وتفتح الباب أمام تجارب بيولوجية عالية الإنتاجية ومنخفضة التكلفة”.

وفي تعليقه على الدراسة، قال عالم الأبحاث في جامعة نيويورك أبوظبي، محمدين ديليورمان: “يمكننا هندسة الأنسجة على مواقع دقيقة ضمن الورقة لتوسيع نطاق تطبيق التقنية، مثل تكديس الأوراق فوق بعضها البعض لمحاكاة أشكال مختلفة من كتل الورم ثلاثية الأبعاد في الجسم الحي”.

 2,243 مجموع المشاهدات,  3 مشاهدة اليوم

الإدارة

مدير النشر

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.