وأضافت المصادر، أن العلماء يسارعون من أجل إيجاد لقاح وعقاقير تساهم في الحد من تفشي كورونا، فيما يسعى اخرون للتوعية ضد المرض على أسأس أن “الوقاية خير من العلاج”.

وأوضحت نفس المصادر،”ففي ميدان تايمز سكوير بمدينة نيويورك يقف إنسانا آليا بطول متر ونصف المتر،  وتعلو وجهه ابتسامة عريضة  لإسداء النصائح للمارة القلقين من انتشار الفيروس القاتل”.

وأثار الروبوت المسمى “بروموبوت” فضول المارة في الساحة الشهيرة، إذ تبادلوا معه أطراف الحديث، قبل أن يمدهم بمعلومات عن الفيروس الجديد.

وملأ المارة استبيانا قصيرا على شاشة تعمل باللمس، وتشبه جهاز الآيباد على صدر الروبوت، وحاوره بعضهم.

وقالت سيدة من لندن تدعى تارا هيلي، وتزور نيويورك “هذا الشيء شديد الذكاء،” إنه ذكي بالفعل”.

 

ويسأل بروموبوت إن كانت أعراض شائعة كالحمى قد ظهرت على الشخص الذي يتعامل معه، ويجيب الشخص بالضغط على “نعم” أو “لا” على الشاشة التي تعمل باللمس. ويتلقى الشخص بعد ذلك رسالة لطمأنته إن كان جوابه بالنفي.

كما أن الروبوت الجديد، يعد من صنع شركة ناشئة بمدينة فيلادلفيا تنتج أجهزة روبوت خدمية ذاتية القيادة لصالح الشركات.

يشار إلى أنه تم اكتشاف 12 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا في الولايات المتحدة. وبلغ عدد الوفيات في الصين حتى الآن 1016 فيما بلغ عدد الإصابات 42638.