وحسب مصادر محلية، أن الضحية القاطنة بمدينة حد السوالم، كانت قد قصدت شاطئ سيدي رحال من أجل الاستجمام أياما فقط بعد تخفيف الحجر الصحي والسماح بارتياد الشواطئ و السباحة، إلا أنها فارقت الحياة أثناء سباحتها رفقة بعض أصدقائها.

وأوضحت المصادر ذاتها، أن أحد المصطافين حاول جاهدا إنقاذ الفتاة القاصر بعد طلبها النجدة، إلاّ أنّ خطورة المنطقة كادت أن تودي بحياته هو الآخر، حيث تدخّل معلمو السباحة لإنقاذه، في حين اختفت الفتاة بعد أن جرفتها أمواج البحر .

وفور علمها بالأمر انتقلت عناصر الدرك الملكي التابعة للمركز الترابي سيدي رحّال الشاطئ سرية برشيد، وممثل السلطة المحلية، إلى مكان الحادث، حيث أشرفت على عملية انتشال جثة الهالكة، ومعاينتها قبل توجيهها نحو مشرحة الرحمة بالدار البيضاء، لفائدة البحث التمهيدي المفتوح تبعا لتعليمات النيابة العامة المختصة.