وصدم النائب خوان إيميليو العامري زملاءه في البرلمان، بعد القبلة التي رآها الجميع على الهواء مباشرة، علما أنه أب لثلاثة أبناء ومنفصل عن زوجته بشكل غير رسمي.

وبعد لحظات من عرض القبلة على شاشة كبيرة خلال نقاش حول ديون المقاطعات، أوقف رئيس البرلمان سيرجيو ماسا الجلسة، وصوّت النواب بالإجماع لصالح تعليق عضوية العامري.

ودفعت الواقعة ائتلاف “جبهة الجميع” الحاكم في الأرجنتين، إلى طرد العامري (47 عاما) من التكتل السياسي، وفتح تحقيق عاجل مع مطالبته بالاستقالة من البرلمان.

وكانت لجنة برلمانية تخطط لتحديد العقوبة النهائية، فيما كان طرد العامري من البرلمان خيارا مطروحا بقوة، إلا أن النائب استبق القرار وقرر الاستقالة.

وقال في بيان أرسله مساء الخميس إلى رئيس البرلمان: “إنني أقدم استقالتي كنائب. أود أن أقدم اعتذاري لما حدث. لم يكن في نيتي إظهار عدم الاحترام هذا”.

وسبق للعامري أن اتهم بالتحرش بمراهق، في الوقت الذي أصبح به عضوا برلمانيا لأول مرة في ديسمبر الماضي.