عجلة التنمية تتوقف بالعاصمة العلمية

عجلة التنمية تتوقف بالعاصمة العلمية

* وليد بنسليمة

في الوقت الذي يأمل فيه المغاربة بأن تغلب النخب السياسية مصلحة الوطن والتركيز على الرهان التنموي والتضامني وإعمال حس المسؤلية وغيرها من المبادئ التي ما فتئ صاحب الجلالة نصره الله يدعوا لها ويؤكد عليها في خطاباته السامية ، نجدها تصر على افقاد المواطنين الأمل في أي تغيير حقيقي على مستوى الخطاب والممارسة السياسية والتدبير الاجتماعي والاقتصادي لمختلف الملفات العالقة، فالخرجات الصبيانية لبعض المسؤولين تؤكد استمرار العقليات البائدة في مراكز المسؤولية في عرقلة عجلة التنمية في بلادنا، بتقديم أولوياتها الانتخابوية و السياسوية قبل مصلحة المواطن الذي صار يوما بعد يوم يفقد الثقة في هذه النخب.

ففي الوقت الذي كنا نأمل فيه أن يظهر عمدة مدينة فاس لتقديم حلول للاختلالات الجمة التي تعيشها هذه المدينة العريقة وايجاد حلول لعشرات الأسر الفاسية المهددة بالتشرد خاصة في منطقة بوجلود ، إذ به يشن هجوما روج فيه لقاموس من العبارات التي لم يشهدها الخطاب السياسي المغربي مثيلا ، فهو لم يحترم موقعه كعمدة ، وقد كنا نتمنى أن نراه يدافع بنفس الشراسة عن الفئات الهشة والأسر المهددة بالتشرد بدل مهاجمة الشباب المغربي الذي لا يجد سوى مواقع التواصل الاجتماعي للتعبير عن ارائه وانشغالاته .

أمام هذا الوضع المؤسف فإننا في جمعية سيدتي المغربية نناشد صاحب الجلالة نصره الله وأيده ، من أجل التدخل بما عهدناه فيه من حنو وعطف على شعبه الوفي، لانقاذ الاسر المهددة بالتشرد والنساء اللواتي يعشن في ظروف صعبة دون معيل وانتشالهن من براثن الاهمال والتشرد.

نصر الله مولانا وجعله ذخرا وملاذا لشعبه الوفي .

رئيس جمعية سيدتي المغربية *

 1,335 مجموع المشاهدات,  3 مشاهدة اليوم

الإدارة

مدير النشر

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.